طه حسين

وكان من أبرز المواقف الطريفة، ذلك الذي تعرض له الأديب الكبير طه حسين، حيث يذكر نجيب البعيني في كتابه «نوادر الأدباء» ما يفيد أن طه حسين، قد سمع وأعجب بفطرة شعراء العامية في بلاد الشام حيث يطلقون أزجالهم ومساجلاتهم الشعرية دون تحضير ودون معرفة سابقة بموضوع المطارحات، فرغب في حضور بعضها والاستماع لشيء منها، وأثناء إحدى زياراته إلى لبنان كانت الفرصة ملائمة لحضور إحدى حفلات فرقة «شحرور الوادي» التي كانت تعقد في بيروت واعتاد أهل بيروت على حضورها والاستمتاع بها.